أسئلة متكررة

ان عملية زرع الشعرعبارة عن عملية ملئ الاماكن الذي تم فيه فقدان الشعر عند الشخص لأسباب متعددة خلال الزمن  بالشعر المأخوذ من الشخص نفسه أيضاً . ان عملية زرع الشعر الذي يتم بأيدي ماهرة ومختصة تقوم بتوفير المساهمة للثقة بالنفس من خلال المظهر الجمالي للشخص بالاشتراك مع اكساب الشخص لقسم كبير من شعره الذي فقده.

يمكن تطبيق عملية زرع الشخص لكل شخص مناسب لتطبيق هذه العملية عليه بعد فحص الطبيب المعرض لفقدان الشعر. من الممكن ان يتم اتخاذ القرار لمتابعة هذا النوع من العلاج في نتيجة فحص الشعر وتوجيه الاسئلة من قبل الطبيب. ان لم يكن الشخص مناسباً من أجل عملية زرع الشعرفيتم توجيهه للقيام باعمال العلاج البديلة (العلاج بواسطة الصفائح الدموية الغنية بالبلازما للشعر , ميزثيرابيا الشعر أو العلاج بالادوية) .

من الممكن ان يتم القيام بعملية زرع الشعر في كافة انواع تساقط الشعر المتبقي "فيما عدا تساقط الشعرمن النوع النسائي). من الممكن ان يتم القيام بعملية زرع الشعر في حالات تساقط الشعر الثعلبية الشد , التندب (اثار العملية , الجرح) , وتساقط الشعر من النوع الرجالي.

يتم اكتمال عملية زرع الشعر في يوم واحد, وهي عبارة عن عملية يتم الحصول على نتائجها خلال ما يتراوح ما بين 8-12 شهراً في المراحل التالية بعد ان يتم القيام باعمال الفحص في اليوم التالي للعملية.

يستمر عملية زرع الشعر لفترة ما بين 7-8 ساعات. في الحقيقة ان العملية بأكملها تنتهي خلال هذه المدة. يتم اخراج الضمادات في المعاينة / الفحص الذي سيتم اجرائه في اليوم التالي , تكون عبارة عن عملية تعريف غسل الشعر والدواء المستعمل. يتوجب على ضيوفنا الذي يأتون من خارج القطر خصوصا  معرفة بأنه يمكن لهذه العملية الانتهاء خلال 2 يوم .

سيكون هناك مظهر متقشر فقط في منطة الزرع بعد اجراء الفحوصات التي تتم في اليوم التالي. من الممكن ان يتم التخلص من هذا المظهر خلال 7-10 ايام. سيبدأ " تساقط صادم" مع هذه القشور وما بعدها وسيتم تساقط هياكل الشعر المزروع مع ترك جزء كبير من الجذور داخل الجلد.

وسيبدأ ظهور شعر جديد اعتبارا من الاسبوع 10. – 12. بعد العملية. ولكن ستحدث هنا ارتفاع متدرج ومتكاثف. ان الشعر الذي يبدأ بالظهور اعتبارا من الشهر 3. سيبدأ بالتكاثف و يكون قد حصل على شكله النهائي في الشهر 10. – الشهر 12. .

زرع الشعر عبارة عن عملية يتم القيام بها بواسطة التخدير الموضعي. يتم زرق الشعر الذي يتم اخذه من (الواهب) في البشرة بواسطة ابر دقيقة او ذات حافات رفيعة في المكان المخصص للزرع بادوية التخدير الموضعي. ان الالم الذي سيشعر به الشخص طوال عملية الزرع هو الم "لدغة البعوض" عند دخول الابر في الموقع المخدر موضعيا. من الممكن ان يتم تخفيف هذه الفترة بالتقنيات المتعددة.

لن يتم الشعور بأي الم اطلاقاً في الموقع الذي يتم تخديره موضعيا انثاء العملية. من الممكن ان يتم الشعور بألم خفيف جدا بعد انتهاء العملية و بشكل عام سيتم تخطي هذه الفترة دون استعمال اية ادوية مسكنة للالام.

زرع الشعر عبارة عن عملية تتم تحت التخدير الموضعي. يتم تحقيق عملية التخدير الاموضعي بواسطة ادوية التخدير في المنطقة الامامية اولا قبل عملية فتح القناة التي تعتبر المرحلة الثانية في المنطقة الخلفية قبل البدء بعملية اخذ الشعر من المنطقة المانحة التي تعتبر المرحلة الاولى في عملية زرع الشعر المتكون من 3 مراحل. ان التخدير الموضعي الذي سيتم اجرائه سيعمل على توفير عدم الشعور بأي الم حتى انتهاء العملية.

من الممكن ان يترك تطبيق التخدير العام بدلاً من التخدير الموضعي اثار سلبية على الشخص في عملية زرع الشعر المستمرة لما يتراوح ما بين 7-8 ساعة.

ان اهم موضوع يتوجب الانتباه اليه من قبل الطبيب الذي سيقوم باجراء العملية والشخص الذي سيقوم بعملية زرع الشعر هو ؛ الشعر الطبيعي.

ان من بين اهم المعايير في عملية زرع الشعر هو امكانية تمشيط الشعر بالاتجاه الذي يرغب به الشخص, واناقة الشعر المزروع وعدم انتباه الاشخاص الذين يرون الشعر على انه شعر مزروع. من الضروري جداً ان يكون الطبيب وطاقمه الذين سيقومون باجراء هذه العملية ان يكونوا ذوي خبرة , تجربة , معرفة ومهارة.

هناك الكثير من الامور الذي يمكنه التأثير على الطبيعة مثل استعمال اية خصلة في اي موقع , اعتبارا من تصميم خط الشعر الامامي للشخص ولغاية قنوات الشعر الذي سيتم فتحه.

يمكن لمرضى القلب ان يقوموا باجراء عملية زرع الشعر براحة بعد تشكيل الحد الاقصى من قواعد وشروط الحماية من قبل الطبيب. يتوجب هنا الانتباه الى نوعية مرض القلب الذي يشكو منه و كذلك الانتباه الى الادوية الذي يقوم باستعمالها. يمكن اجراء عملية زرع الشعر على مرضى القلب في الحالات الذي لن يكون فيها ترك استعمال الادوية  الذي يكونون مجبرين على اخذها لفترة قصيرة مضراً بصحتهم.

يتوجب على الطبيب ان يكون ملما بقصة حياة المريض الى أدق التفاصيل اثناء تقييم الشخص فيما اذا كان ملائما لعملية زرع الشعر أم لا. يتوجب على الطبيب ان يكون على علم فيما اذا كان الشخص قد قام باجراء اية عملية مسبقاً او فيما اذا كان لديه حساسية مقابل أي دواء أم لا , الادوية الذي يكون مجبراً على استخدامها بشكل منتظم , اصابته بأي مرض او امراض مزمنة.

من الممكن ان يكون كل مريض او مريض من بين كل مريضين معرضاً لمرض ضغط الدم المرتفع او مرض السكري. في هذه الحالة اذا ما كان بامكان الادوية الذي يقوم باستعمالها المحافظة على ضغط الدم وسكر الدم بشكل متوازن فيمكنه اجراء عملية زرع الشعر. لكن اذا ما كان ضغط الدم وسكر الدم ينخفض ويرتفع اثناء الجوع فان اجراء الشخص لعملية الزرع سيكون مضراً على صحته بشكل كبير.

في حالة اذا ما تم رؤية اعراض للامراض الجلدية مثل مرض الصدفية , الاكزيما في موقع البشرة الذي سيتم اجراء عملية الاخذ او الزرع عليها فلا يمكن اجراء عملية الزرع فيها.

ان طريقة FUT (نقل الشعر على شكل مجاميع) عبارة عن شكل من اشكال عملية النقل التي لا تزال مستخدمة في بعض الدول على الرغم من انها تقنية قديمة. لقد ترك مكانه لطريقة FUE (استخراج وحدة المسامي) لانه يترك اثرا اثناء القطع في المنطقة الخلفية الذي يتم الاخذ منه كما يكون عدد الخصلات المأخوذة محددة.

بسبب الميكروبنشات المستعملة في تقنية FUE (وحدة استخراج المسامي) فلن يترك اثرا في منطقة الاخذ كما يمكنه ان يقوم بتوفير نقل اكثر من 2-3 اضعاف الخصلات مقارنة بطريقة FUT (نقل الشكل على شكل مجاميع) .

يعرض اسعار عمليات زرع الشعر تغييرا في الاسعار حسب عدد الخصلات. وكذلك من الممكن ان يكون هناك حاجة لاجراء جلسة ثانية من اجل المساحات المفتوحة الذي لم يغلق في الجلسة الاولى. وفي هذه الحالة سيتم احتساب اجور كل عملية من هذه العمليات على حدة.

 

  • ان جودة هذه العملية والمركز الذي سيتم فيها الزرع والعناية الذي سيقوم بها الشخص تجاه شعره مهم جداً.
  • - ان فترة تساقط القشور المتواجدة في المساحة الذي تم فيها زرع الشعر 10 أيام. علينا ان نتجنب ان يلامس رأسنا لاي مكان طوال هذه الفترة.- سيكون هناك حساسية واحمرار في البشرة  في المساحة الذي تم فيها الاخذ والزرع طوال 15 يوما – شهراً بعد اجراء العملية. ولهذا السبب يجب استعمال القبعة او غطاء الرأس الذي لا يلامس منطقة الزرع , على ان يكون واسعا من اجل حماية البشرة  من المطر والثلج في فصل الشتاء , واحتراق منطقة البشرة من الشمس في اشهر الصيف.

    - سيتم تساقط جزء كبير من الشعر المزروع  خلال فترة تتراوح ما بين 1-1.5 شهرا لأنه سيحدث "تساقط صادم" بعد 2 اسبوع بعد العملية. سيبدأ الشعر المزروع بالظهور بتدرج وبتريث اعتبارا من الاسبوع 10. بعد العملية. ان الحبوب التي تظهر على البشرة  المشعرة بعد عملية ظهور الشعر تعتبر طبيعية. وكذلك ان حك المنطقة المشعرة تظهر فترة ظهور الشعر. يجب ان لا يتم محاولة التخلص من من الحبوب وان لا يتم حك منطقة البشرة بالاظافر. ان هذه الوضعية تعتبر مؤقتة وتستمر لما بين 2-3 أشهر ويؤثر بشكل مباشر على نسبة الخصل القابلة للاخذ.

    - ان الشعر الذي سيبدأ بالنمو اعتبارا من الشهر 3. سيصل الى المستوى الذي يمكن فيها تمشيطها اعتبارا من الشهر 6. من الممكن ان يستمر نمو الشعر في القسم الخلفي من الرأسي والذي نطلق عليه تسمية القمة حتى الشهر 10.

 

 

لن يبقى هناك اي اثر اطلاقا في العمليات الذي سيتم اجرائها على ايدي اخصائيين في زرع الشعر بطريقة (استخراج وحدة المسامي).

ان طريقة استخراج وحدة المسامي المستعملة في وقتنا الحاضر يقوم بتوفير احتمالية اخذنا لبصيلات الشعر بالشكل الذي لا يترك فيها اثر ثقب بسبب تطبيقها بواسطة ابر دقيقة. وكذلك يتطلب ان يتم اخراج الشعر الموجود في المنطقة المؤشرة عليه على انه الواهب بشكل متناسق. ان متابعة هذه المنطقة بعد العملية مهمة من ناحية عدم فساد الرؤية.

الى جانب عملية الاخذ بواسطة الثقوب الصغيرة؛ من المهم جدا ان يتم ضبط عرض الشق المستعمل في عملية فتح القناة الذي يتم وضع الشعر بداخله. من الممكن ان يكون استعمال الشقوق العريضة سببا في تكون حفر على سطح البشرة  الذي تم زرع الشعر عليه بعد العملية.

لا يبقى اي اثر اطلاقا في عملية الزرع الذي يتم تحت متابعة التناسق ما بين الثقوب الصغرى والشق.

من الممكن ان يتم النقل بشكل آمن عند النساء. يتطلب أولا ان يتم تثبيت نوعية تساقط الشعر.

ان الاشخاص الذين لديهم النوع المعروف بـــ "تساقط الشعر من النوع النسائي" لا يكون مناسباً من أجل زرع الشعر. ان المبدأ الاساسي لزرع الشعر هو اخراج الشعر من المناطق الذي يكون فيها الشعر كثيفاً ونقلها الى المناطق الذي يكون فيها نسبة الشعر قليلة او المناطق الخالية من الشعر. لن يكون هناك نتائج ايجابية لزرع الشعر عند الاشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر من النوع النسائي بسبب كونها خفيفا في بشرة  الشعر بأكمله .

من الممكن ان يتم تطبيق عملية زرع الشعر بشكل آمن عند جميع النساء فيما عدا اللاتي يعانين من تساقط الشعر من النوع النسائي.

ان تساقط الشعر عند النساء يكون موقعيا على عكس ما هو عليه عند الرجال. ولذلك يتم تحقيق عملية الزرع بشكل كامل على الشعر في نسبة 90% من الحالات.

من الممكن ان يتم اجراء عملية زرع الشعر في كل فصل من فصول السنة. ان عملية الزرع الذي يتم في الطقس البارد او الحار لا يؤثر على نتيجة الزرع. الامر المهم هنا هو ان الانتباه الى عناية الشعر يكون مختلفاً في كل فصل. أساساً ان الطبيب الذي يقوم بالزرع سيعطي المعلومات للشخص الذي يقوم بالزرع في هذا الخصوص.

ان عملية زرع الشعر عبارة عن عملية متكونةمن 3 مراحل يتم اجرائها خلال نفس اليوم وبفترة ما بين 7-8 ساعات.

ان عملية الاخذ الذي يطلق عليها اسم الواهب المرحلة التي تشمل اخراج الشعر من منطقتها تستمر لما يتراوح ما بين 2.5 – 3 ساعات.

عملية فتح القناة يعني فتح الاعشاش الذي سيتم وضع الشعر فيها يستمر 1 ساعة.

والمرحلة الاخيرة التي هي عملية الزرع تستمر لما يتراوح ما بين 2.5 – 3 ساعات.

يتم توفير استراحة الشخص من خلال فترة الاستراحة الذي يتم اعطائها ما بين المراحل.

يختلف عدد الجلسات حسب حاجة الشخص الى كمية الشعر , كثافة الشعر المطلوب , وحسب كثافة الشعر الموجود في المنطقة الواهب وعدد الخصلات الذي سيتم نقلها في كل جلسة.

ان المنطقة الواهبة الذي يكون فيها كثافة الشعر جيداً يوفر لنا عدد الخصلات المطلوبة لغاية 3 جلسات في عملية الزرع الذي يتم عن طريق FUE (استخراج وحدة المسامي) .

ان عدد الخصلات الذي يمكن زرعها في كل جلسة مرتبطة اولاً بكثافة الشعر في المنطقة الواهبة للشخص وكذلك بكمية الشعر الذي يحتاج اليه الشخص.

ان كان منطقة الواهب لا يقوم بتوفير كمية الشعر الذي يتم الحاجة اليه , فسيتم تحديد عدد الشعر الذي سيتم نقله الى هذه المنطقة من قبل الطبيب وسيتم اخراج ذلك العدد من الشعر.

ان كانت المساحة المفتوحة كبيرة وهناك حاجة الى كميات كبيرة من الشعر؛ فسيكسب كمية الشعر وكثافته في منطقة الواهب اهمية كبيرة. ان ما سيتم القيام به هنا هو , اخراج كمية الشعر بالمستويات القصوى ونقلها من اجل الحصول على نتيجة اجمل. ان هذا العدد يتراوح ما بين 4000 – 7000 خصلة (10000-18000 خصلة شعر) بشكل عام.

في البداية يؤثر خبرة ومهارة الطبيب وفريقه في نجاح عملية زرع الشعر. ان اعطاء المعلومات بالشكل الصحيح للشخص قبل اجراء العملية يقوم بتحديد توقعات الشخص في نهاية العملية اذا ما تم نقل النتائج الذي تم الحصول عليها بشكل محايد للشخص.

ان اخراج الشعر من منطقة الواهب وحفظها مهمة جداً في عملية زرع الشعر.

مهما كان كمية الشعر المستخرج على شكل خصلات كبيراً والشعر كثيفا في منطقة الواهب كلما كان عملية الزرع ناجحاً .

TOP