تساقط الشعر من النوع الذكري

تساقط الشعر من النوع الذكري

(androgenic alopecia).

وهذا النوع من تساقط الشعر يعتبر الاكثر شيوعا بين الرجال والنساء على حد سواء. ويعود السبب الى الحساسية الوراثية لبصيلات الشعر ضد الهرمون المعروف باسم ” الديهدروتستوسترون DHT “. ان هرمون ” الديهدروتستوسترون DHT ” في الاساس هي المعادلة الفعالة للهرمون المعروف باسم ” تستوستيرون ” الموجودة لدى الذكور وبكمية ضئيلة لدى النساء. ونتيجة لزيادة فعالية الانزيم المعروف تحت اسم ” 5-ألفا مختزلة ” يبدا هرمون ” تستوستيرون ” بالتحول الى ” الديهدروتستوسترون DHT “. وان هرمون ” الديهدروتستوسترون DHT ” الذي يلحق الضرر ببصيلات الشعر، يؤدي الى اضعاف البصيلات ومن ثم تساقط الشعر.

وعليه فانه مهما زادت درجة الحساسية ضد هرمون ” DHT “، فان معدل تساقط الشعر سيزداد بذات الدرجة. وخصوصا ان بصيلات الشعر الموجودة بين الاذنين لدى الرجال لا تمتلك للحساسية ضد هرمون ” DHT “. وعليه فان احتمالية تساقط الشعر في تلك المنطقة تعتبر معدومة. ولهذا فانه عند نقل بصيلات الشعر الموجودة في المنطقة المانحة عند زراعة الشعر الى المناطق الاخرى فانها لا تفقد تلك الخاصية المتعلقة بحساسيتها ضد هرمون ” DHT “.

والى جانب ذلك فان تكيس المبايض، والسرطان، وتضخم الغدة النخامية، وانواع مختلفة من الادوية مثل ( هرمون التستوستيرون، ودانازول، والمنشطات،

والبروجسترون، والهرمون الموجه لقشر الكظر) التي من شانها ان تعطل توازن الاستروجين – الاندروجين مما يتسبب في حالة تساقط الشعر الذكري.

وفي هذه الانواع من تساقط الشعر فانه يمكن الحصول على نتائج جيدة من زراعة الشعر في مناطق الصلع او التي قلت فيها الشعر ولكن بعد رفع الاسباب التي ادت الى تساقط بصيلات الشعر